تحدث الأمين التنفيذي للمؤتمر العالمي الأبخازي - الاباظة إينار غيتسبا عن الأهداف والمهام التي تواجه المنظمة في اعادة أبناء شعب الأباظة الى وطنهم، وتعزيز العلاقات مع الشتات والحفاظ على اللغة.

أكد الأمين التنفيذي للمؤتمر العالمي للشعب الابخازي - الأباظة، والممثل المفوض السابق لجمهورية ابخازيا في تركيا إينار غيتسبا- سنة عن سنة، أن العلاقة بين الشتات والوطن التاريخي تحولت الى الأفضل، مما يساهم مستقبلا في إزالة الحواجز التي كانت في زمن ما عائقا في التواصل مع اهلنافي الشتات. ولكن مازالت هناك حواجز اخرى وفي المقام الأول، هوحاجز اللغة.

وحث غيتسبا على ضرورة استخدام الأساليب الحديثة في تعلم اللغات، واقترح عرض مكافآة  لمنيتقن بجدارة لغته الأم .

واضاف، يجب أن تصبح  فكرة العودة الى الوطن فكرة قومية تخص كل الاباظة، وفي الوقت نفسه،ووفقا لما قاله غيتسبا، فمن الضروري تهيئة كل الظروف المتاحة من اجل  تكيف العائدين مع الواقعالجديد في وطنهم التاريخي الذي عادوا اليه.