في اطار المهرجان الثقافي والرياضي السنوي "أباظة" في تشيركيسك، تم الاحتفال بيوم الثقافة للاثنية الأبخازية – الأباظة ويوم العلم الابخازي.

المؤلفة: لودميلا آيسانوفا
 
شهدت مدينة تشيركيسك احتفالا بيوم الثقافة لشعب الأباظة ويوم علم دولة أبخازيا في 23 يوليو، وقد تم تنظيم الإحتفال من قبل جمعية التنمية الاثنية العرقية للاباظة و الأبخاز "ألاشارا"، بالمشاركة مع المؤتمر العالمي للشعب الأبخازي- الأباظة وتم الاحتفال في واحدة من أكبر الحدائق في جنوب روسيا "الجزيرة الخضراء"، ليصبح الحدث هذا جزءًا من المهرجان الثقافي والرياضي السنوي "أباظة".

بعد اختتام الألعاب السادسة لشعب الاباظة، افتتحت في الجزيرة الخضراء أجنحة مختلفة مع مجموعة متنوعة من المعروضات. وهكذا، فقد جذبت انتباه زوار الحديقة على الفور نموذج لبيت اباظة تقليدي، بني بالحجم الطبيعي مع الأواني. وقد تم الاحتفاء بالضيوف وقدمت لهم أطباق من المطبخ القومي. بعد تذوق الأطباق، لاحظ الجميع الطزاجة الاستثنائية والطبيعية والطعم الممتاز. صدحت بعد ذلك الموسيقى. كما حركت معزوفات الاباظة القديمة عواطف الجميع، ورقص الكبار والصغار.

تزاحم الناس بشكل خاص امام الجناح المزود بمواد تاريخية عن شعب الأباظة، وقطع من الفن الزخرفي والتطبيقي، وتزاحموا كذلك امام جناح المؤتمر العالمي للشعب الابخازي - الاباظة، اذ سنحت الامكانية للجميع بالانضمام إلى المؤتمر عن طريق ملء استبيان بسيط.

الاحتفال الرسمي إبتدأ بإحضار علم أبخازي كبير، وألقى ممثلو الهيئات الحكومية والمنظمات العامة وممثلو اباظة الشتات والشخصيات الثقافية كلمات ترحيبية وعبروا عن امانيهم أمام الجمهور. 

وقد أشاد الجميع بمستوى التنظيم العالي الذي امتاز به الاحتفال. وتحدث رمضان مختسه، نائب رئيس المنظمة الشعبية "ألاشارا"، قائلا: " لقد تم إنجاز عمل هائل" وهذا هو "نجاح لعدد كبير من الناس": نجاح لممثلي الهيئات الحكومية، والجمهور، والمتطوعين، ولكل المهتمين.

وقال مختسه: "في عام 2014، وبمساعدة الاخصائية ليودميلا آيسانوفا من وزارة القوميات في جمهورية قاراتشاي شركيسيا، عقدنا مهرجانًا على المستوى الجمهوري، وتمكنا بعد ذلك من الفوز على منحة في دعم الدولة لمشروعنا، الذي يهدف إلى تنسيق العلاقات بين الأعراق". 

وتابع: "لم يمض الكثير من الوقت منذ ذلك التاريخ، ونحن اليوم نعتبر شهود على المهرجان الدولي للرياضة والثقافة، القادر على توحيد جميع ممثلي الشعب الأباظة ".

أشار رئيس ديوان رئاسة المجلس الأعلى للكمكو، كان تانيا، إلى أهمية الاحتفال بالمناسبتين في نفس اليوم - يوم العلم الوطني لجمهورية أبخازيا ويوم الثقافة لشعب الأباظة – إذ تم اتخاذ هذا القرار من قبل المنظمين.

وقال تانيا: "يساهم هذا بلا شك في تمتين العلاقات بين شعبنا وممثلي الشتات في الخارج، الذين يعيشون في أكثر من 50 دولة في العالم".
وشدد على أنه من المهم أن لا ننسى أنه "من أجل الحفاظ على علم الدولة كرمز للتاريخ المشترك، ومن اجل بناء وتطوير الدولة، كان ثمنها تضحيات "العديد من أبناء وبنات أبخازيا". 

وقال تانيا:"ليس لدينا الحق في نسيان ذلك. أتمنى أن يصبح هذا اليوم رمزا للحماس والوحدة و تقليدًا جيدًا يجمعنا جميعًا ". 

على الرغم من الأمطار الغزيرة، اكتسب العيد زخماً. فقد هرع الناس للتعرف على المعروضات.

أكبرالمشاركين عمرا في هذا اليوم، هو الحرفي كيشيف أيسانوف و يبلغ من العمر 89 عامًا، وبكل سرور قدم نموذج اعماله - صمديات خشبية صغيرة. وقال : "لقد شاركت في هذه المهرجانات لعدة سنوات متتالية، وأنا سعيد جدًا لأن شعب الاباظة لديهم الآن فرصة فريدة من نوعها للاجتماعات والتبادل الثقافي".

اكثر من نصف الزوار الرجال تزاحموا عند الطاولة التي عرضت فيها السكاكين والاعمال المرصعة بشكل رائع. وكما اتضح فيما بعد، ان هذا البارع في حرفة المعادن والخشب والجلود هو زوراب تاكوشينوف، والذي يشارك في المهرجان لأول مرة. يقول زوراب : "هذه سكاكين أبازينية"، و أن المنتجات مصنوعة تمت باستخدام تقنيات الزخرفة الاثنية القديمة. 

 ينحدر روراب من قرية ستارو- كوفينسك، وعاش لفترة طويلة خارج حدود وطنه الصغير، وعاد قبل خمس سنوات. على مدى أكثر من 20 عامًا، كانت هوايته هي صناعة السكاكين، وهو الآن يروج بضاعته بفعالية عبر شبكة الإنترنت.

 تاكوشينوف - يعد واحد من اوائل الحرفيين المعاصرين في هذه الصنعة . إنه فخور جدًا بأنه كان قادرا بالفعل على إعداد الطلاب - زوراب جوجويف ومورات غيدوغوف، وهو أمر مهم للحفاظ على حرفة من حرف شعب الأباظة الفريدة.

تشارك المعلمة جانا شيريميتوفا في قصر فنون الأطفال الذي يحمل اسم يوري غاغارين من مدينة تشيركيسك في المهرجان للمرة الثانية. إنها تُعرض عن طيب خاطر أعمالها الفريدة: "النسج والتطريز وشغل المخرز".  وتقوم المعلمة بتدريس الفنون والحرف اليدوية للأطفال منذ 33 عامًا وتعتبر انه من المهم جدًا تنظيم مثل هذه المواقع للشباب الموهوبين. على وجه الخصوص، تألق تلميذتها سميرة كارموفا، الفائزة في العديد من المسابقات المرموقة لمهاراتها في اعمال التضفير.

احتفالات عيد العلم الوطني في أبخازيا. مشاهدة شريط الصور >>

أتاج برنامج المهرجان المكثف للمشاركين والضيوف فرصة لقضاء أوقات فراغهم دون ملل. وقد أثارت الاهتمام لدى الكثير مسابقة المواهب والأزياء الوطنية في خمسة ترشيحات، والتي شارك فيها أكثر من 20 متسابقًا - ممثلين من قوميات مختلفة من جمهورية قراتشاي - تشيركيسيا.

واستحق كلا من بيسلان خاشيروف وأوليسيا ميكيتوفا لقب"جبليو هذا العام" للكبار . وحازت مارينا يونوفا على جائزة تعاطف الجمهور.

قلدت ألقاب وجوائز خاصة لأصغر المشاركين في المسابقة. وحصل الطفلين أميرغوتياكولوف و أماليا كوراتشينوفاعلى لقب "ميني هايلاندر" للصغار.

في المساء، جمع مسرح الحديقة المكشوف أكثر من 1000 شخص لحضور حفلة أغاني الأباظة والأبخاز والرقص بمشاركة الفرق الشعبية. وكانت سعيدة عزيزوفا ضيفة الشرف في الحفل الموسيقي (وهي احدى المشاركات في مسابقة اورفي الصوتية والفائزة بجائزة الكونغرس الخاصة لأفضل أداء لأغنيتها باللغة الأبخازية - من المحرر ) وكذلك سانيا تانيا. و ألقى موسى إكزيكوف، رئيس المجلس الأعلى للمؤتمر العالمي لشعب الأباظة وأتانور أكوسبا - رئيس اتحاد المراكز الثقافية الأبخازية (أبخازفيد)، ونهري كفارتشيا، مدير المجلس الأعلى لجمهورية أبخازيا، كلمة أمام المشاركين في المهرجان عبر الفيديو. 

وانتهى المهرجان بالمفرقعات والألعاب النارية التقليدية. تفرق الآلاف الذين غمرتهم السعادة والمرح، على امل اللقاء في يوم الثقافة لشعب الاباظة في العام المقبل. اكتسب العديد منهم أصدقاء جدد في هذا المهرجان و الذي سبقه. 

هذا ويقام المهرجان الثقافي والرياضي "أباظة" في تشيركيسك سنويًا. في كل عام تتسع جغرافية المشاركين، وسنة بعد سنة، اصبح برنامج المهرجان أكثر تنوعًا وأوسع نطاقًا.